انتخاب عبد القادر بودراع رئيسا لمجلس عمالة الدارالبيضاء ب 28 صوت وامتناع صوت واحد

admin
غير مصنف
admin5 يوليو 2024آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
انتخاب عبد القادر بودراع رئيسا لمجلس عمالة الدارالبيضاء ب 28 صوت وامتناع صوت واحد

جرى، صباح اليوم الجمعة 5 يوليوز 2024، انتخاب القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة، عبد القادر بودراع الذي يشغل نائبا لرئيس مقاطعة الحي الحسني رئيسا لمجلس عمالة الدار البيضاء خلفا لزميله في الحزب، سعيد الناصري الموجود رهن الاعتقال الاحتياطي على خلفية متابعته في ملف « إسكوبار الصحراء ».
وجرى انتخاب عبد القادر بودراع، بالإجماع بعد حصوله على 28 صوتا من أصل 31 مع امتناع مستشار واحد.
وانضبط الحزب في اجتماع لقيادته بجهة البيضاء-سطات، للمادة 12 من القانون التنظيمي 112-14 التي تعطي الحق للأعضاء والعضوات المرتبين على رأس لوائح الترشح لمنصب رئيس مجلس العمالة، أو الإقليم، إذ تم التداول بين عبد القادر بودراع، وكيل لائحة الرجال، وبين كنزة الشرايبي رئيسة مجلس مقاطعة سيدي بليوط، وكيلة لائحة النساء، فوقع الاختيار على الأول.
وكانت ولاية جهة الدار البيضاء-سطات أعلنت، الأسبوع الماضي، عن فتح باب الترشيح لرئاسة مجلس عمالة الدار البيضاء، بناء على قرار وزير الداخلية رقم 20 الصادر بتاريخ 25 يونيو 2024، القاضي بمعاينة انقطاع سعيد الناصري عن مزاولة مهام رئيس مجلس عمالة الدار البيضاء.
وأشارت ولاية الجهة إلى أن باب تلقي الترشيحات مفتوح بدءا من يوم الأربعاء 26 يونيو 2024 إلى غاية الاثنين فاتح يوليوز 2024، على أن تودع ملفات الترشيح بمديرية شؤون الجماعات الترابية بمقر ولاية جهة الدار البيضاء-سطات.
يذكر أن المادة الحادية والعشرون من القانون التنظيمي رقم 112.14 المتعلق بالعمالات والأقاليم تنص على أنه يعتبر رئيس المجلس ونوابه في وضعية انقطاع عن مزاولة مهامهم في إحدى الحالات التالية: الوفاة، الاستقالة الاختيارية، الإقامة الحكمية، العزل بما فيه حالة التجريد المشار إليها في المادة 52 من هذا القانون التنظيمي، الإلغاء النهائي للانتخاب، الاعتقال لمدة تفوق ستة (6) أشهر، الانقطاع بدون مبرر أو الامتناع عن مزاولة المهام لمدة شهرين، الإدانة بحكم نهائي نتج عنه عدم الأهلية الانتخابية..

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.