خطير … كيف تفكر اسبانيا حسب الصحف بالنسبة لجبل تروبيكا المعدني

abdellatif basmala
2024-06-30T11:46:09+00:00
2024-07-04T11:58:28+00:00
سياسة
abdellatif basmala30 يونيو 2024آخر تحديث : منذ أسبوعين
خطير … كيف تفكر اسبانيا حسب الصحف بالنسبة لجبل تروبيكا المعدني

ترجمة احلام اخليفي
والتقرير منقول عن جريدة اسبانية (hoy Eco )

تريد البرتغال والمغرب ان تأخذ منا هده الجزيرة والامم المتحدة تريد هدا الكنز في قاع البحر .وقد اصبحت العديد من الشركات في الآونة الاخيرة مهتمة بالرواسب الارضية النادرة الموجودة تحت جزر الكناري والتي قد تصل قيمتها الى مليارات اليورو ان عملية الاستخراج معقدة ومكلفة لان هدا الكنز موجود في قاع بحرنا .والان يتزايد الجدل بعد العمليات المشبوهة التي قامت بها البرتغال والمغرب مؤخرا عن زعم الصحيفة الاسبانية ، وهي سلسلة من العمليات التي قامت بها السفن البرتغالية على مقربة شديدة من منصة بلدنا تحت الماء ويقصدون اسبانيا تضيف الجريدة : قد دقت اجراس الانذار ونحدر السلطات من ان المغرب قد يستاجر سفنا من البلد المجاور لنا للحصول على فوائد من الموارد الاستراتيجية في اراضينا .وتحاول الامم المتحدة تنويع مصادر استخراج الأتربة النادرة ‘حيث ان معظمها يأتي من البلدان النامية حيث ظروف العمل سيئة للغاية والممارسات التي تهدد البيئة ومع ذلك فان الوضع معقد وينعكس هدا في الادعاء الذى تقدمه اسبانيا لتوسيع منطقة الاستغلال الخالصة دون نجاح .اكتسبت هده المشكلة اهمية جديدة على الساحة الدولية بعد بعض اقوال التناقدات في نشاط السفينة الراسية جنوب جزر الكناري (NI MARRIO RUVIO)الاكتشاف الكناري في منطقتنا الاقتصادية الخالصة تتمتع السفينة بالقدرة على مسح الهياكل والرواسب البحرية التي يصل عمقها الى 11.000 متر في الحقيقة ان السفينة قريبة جدا من المناطق الاستوائية .وغالبا اكتشف انها تعمل على ايقاف تشغيل انظمة التتبع والاتصلات الخاصة بها حيت تمتد الرواسب الارضية الناذرة في منطقة غير منظمة قريبا جدا من منطقتنا الاقتصادية الخالصة ، انها شبكة معقدة من المصالح وتعد البرتغال احدى الدول الاجنبية القليلة التي تسمح اسبانيا لها بتنفيد عمليات في منطقتها الاقتصادية الخالصة .ومع ذلك هناك سجل يفيد بان السفينة خضعت لتغيير الطاقم قبل ان تستقر في موقعها الحالي وهدا الكنز الموجود تحت البحر محل نزاع بالفعل مع المغرب واسبانبا .منذ انشاء منظمة مراقبة الصحراء ولا تزال الامم المتحدة تحدد حقوق كل بلد وفقا للتشريعات الحالية .لكن يبدو ان المغرب لايريد اضاعة الوقت بالبيروقراطية. لكي يسبق الأحدات

وتجدر السلطات الاسبانية من احتمال قيام المغرب بالتعاقد من الباطن على استخدام السفينة البرتغالية لاجراء عملية مسح في المناطق التي لاتشملها لوائح الاستغلال التابعة للامم المتحدة .هذه المناطق قريبة جدا من منصتنا تحت الماء وتحتل منطقة تطالب بها اسبانيا منذ مايقرب عقد من الزمن ان اروبا بحاجة ماسة الى المصادر الارضية النادرة للتوقف عن الاعتماد على الاحتكار الصيني في اسرع وقت ممكن .ادا شاركت البرتغال في النزاع بين اسبانيا والمغرب حول جبل (تروبيكو البحري ) فقد نواجه هزة خطيرة في العلاقات الدولية مع جيراننا .مما يجعل تحديث المنطقة الاقتصادية الخالصة اكثر الحاحا من اي وقت مضى

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.