admin
غير مصنف
admin13 يونيو 2024آخر تحديث : منذ شهر واحد

تماشيا مع التوجهات العامة التي تهدف إلى تحسين دور العمل النقابي داخل القطاعات؛ ومن أجل خلق دينامية جديدة ومواصلة مسيرة النضال وبناء التنظيم ومواكبته كافة القضايا المتعلقة بالطبقة الشغيلة؛ وللحفاظ على التقدم داخل التمثيلية العمالية الخاصة باللجنان العمالية المتساوية الأعضاء، عقد السيد “أحمد بلفاطمي” الكاتب الوطني للجامعة الوطنية لموظفي واعوان الشبيبة والرياضة لقاء تواصلي مع السيد “النعم ميارة” الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب لمناقشة آخر الإستعدادات المتعلقة بعقد المؤتمر الوطني الاستثنائي الثامن للجامعة المنضوية تحت لواء مركزيته النقابية، وذلك يومه الثلاثاء 12 يونيو 2024م بمقر مجلس المستشارين بالرباط.

وعبر “بلفاطمي” بأن اللقاء تم من أجل معرفة أهم المراحل التي وصل لها الإعداد لعقد المؤتمر الوطني الاستثنائي للجامعة الوطنية المزمع عقده، بالإضافة إلى مناقشة الصيغة العامة للمؤتمر وتمثيلية الحضور والخلفية والشعار والأمور التي تتعلق بما هو لوجيستيكي بهدف إجراء مؤتمر في ظروف جيدة وتتماشى مع طموحات المناضلات والمناضلين.

وشدد “بلفاطمي” على أن الظرفية ومعها الوضع الحالي يتطلب من الجميع والإبتعاد عن الأنانية وتغليب المصلحة العامة للموظفات والموظفين وللقطاع بصفة عامة بعيدا على المصالح الشخصية والحسابات الضيقة، وأكد على أن المؤتمر هو عرس نضالي بإمتياز وجب إنجاحه بالمواقف والتضحيات والشعور بالإنتماء وتحمل المسؤولية والدفاع عن  المطالب والحقوق مع الحفاظ على المكتسبات وتقوية الجبهة الداخلية للجامعة الوطنية لموظفي واعوان الشبيبة والرياضة التي تعتبر صوت النضال المستمر والممثل النقابي القوي والمحاور الجاد مع الوزارة الوصية وباقي الأجهزة الداخلية في إطار التواصل المباشر والعمل الميداني لخدمة كافة القضايا التي تتعلق بالموظفات والموظفين.

وأكد “بلفاطمي” بأن الغاية الأساسية من عقد المؤتمر الوطني الاستثنائي الثامن للجامعة هو تجديد النخب من أجل مواصلة ريادة المشهد النقابي بالقطاع وخلق جيل جديد من الأطر الشابة القادرة على الترافع داخل المؤسسات لضمان صوت قوي لكافة المناضلين والمناضلات لأن المستقبل يحتاج للنخب المثقفة التي ترعرعت داخل التنظيم ولها مواقف تابثة لا تتغير بتغير المواقع.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.