الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي يبسط إجراءات استقبال ملفات الأمراض المزمنة والمكلفة

admin
غير مصنف
admin18 يناير 2024آخر تحديث : منذ شهر واحد
الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي يبسط إجراءات استقبال ملفات الأمراض المزمنة والمكلفة

قرر الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي إعفاء مؤمنيه عند وضعهم ملفات المرض لدى التعاضديات من إلزامية تقديم نسخة من شهادة الإعفاء من الحصة المتبقية على عاتق المؤمن “Exonération du ticket modérateur” التي تثبت أنهم (أو ذوو حقوقهم) مصابون بمرض مزمن أو مكلف.

وعليه، يوضح بلاغ للصندوق، يكون على المؤمنين المصابين بأمراض مزمنة أو مكلفة، استعمال أوراق العلاج الخاصة بهذه الأمراض المتاح تحميلها على الموقع الإلكتروني للصندوق وتدوين رقم قرار الموافقة على الإعفاء ورمز المرض المزمن عليها (هذه المعلومات متوفرة بشهادة الموافقة على الإعفاء).

وأبرز أن هذا الإجراء، الذي يندرج في إطار مقتضيات القانون رقم 19-55 المتعلق بتبسيط المساطر والإجراءات الإدارية، سيستفيد منه ما يناهز 211.276 شخصًا مصابا بهذه الأمراض، أي 6.8 في المائة من المستفيدين، حيث تمنحهم الموافقة على الإعفاء الحق في الاستفادة من التعويض أو تحمل تكاليف الأدوية القابلة للتعويض بنسبة 100 في المائة من ثمن البيع للعموم على أساس سعر الدواء الجنيس إذا كان متوفرا.

وذكر المصدر ذاته أن الصندوق قام بتمديد مدَّة صلاحية شواهد الإعفاء من الحصة المتبقية على عاتق المؤمن إلى 5 سنوات، كما اعتمد التجديد التلقائي لهذا الإعفاء لبعض الأمراض مما أعفى المؤمنين من القيام بمجموعة من الإجراءات الإدارية، إذ يمكنهم حاليا التوصل بهذه الشهادة بمقر سكناهم المصرح به لدى الصندوق.

كما اعتمد الصندوق، يشير البلاغ، الإعفاء من الحصة المتبقية على عاتق المؤمن مدى الحياة بخصوص بعض الأمراض، مثل مرض السكري وارتفاع الضغط الدموي الحاد، وذلك بعد فحص مباشر تجريه مصالح المراقبة الطبية لدى الصندوق.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.