الشبكة المغربية لحقوق الإنسان والدفاع عن الوحدة الترابية للمغرب تستنكر الجريمة الشنعاء التي أقدم عليه الجيش الجزائري

admin
غير مصنف
admin5 سبتمبر 2023آخر تحديث : منذ 10 أشهر
الشبكة المغربية لحقوق الإنسان والدفاع عن الوحدة الترابية للمغرب تستنكر الجريمة الشنعاء التي أقدم عليه الجيش الجزائري

على اثر الجريمة الشنعاء التي قامت بها البحرية الجزائرية في حق شبان مغاربة عزل كانوا يمارسون رياضة ركوب الأمواج على متن دراجات بحرية بمياه البحر الأبيض المتوسط بمنطقة السعيدية المجاورة للحدود مع الجزائر، قبل أن يضلوا طريقهم بسبب الأحوال الجوية لتنهال عليهم البحرية الجزائرية بوابل من الرصاص ما أدى إلى مقتل شخصين واعتقال ثالث، و نجى شخص رابع بأعجوبة. فإن الشبكة المغربية لحقوق الإنسان والدفاع عن الوحدة الترابية للمغرب تستنكر
ما أقدم عليه الجيش الجزائري وتعتبر هدا الفعل الشنيع جريمة دولية مكتملة الأركان، وانتهاك تام لاتفاقية جنيف بشأن حماية الأشخاص المدنيين، ومبادئ القانون الدولي الإنساني، وبالأخص مبدأ الإنسانية، مبدأ التناسب، مبدأ الضرورة الحربية وكذلك مبدأ التمييز ومبدأ الحماية.
وعلى إثر هذا الفعل الشنيع، فااشبكة المغربية لحقوق الإنسان والدفاع عن الوحدة الترابية للمغرب تدعو كافة المنابر الإعلامية والهيئات الحقوقية والجمعوية والنقابية والحزبية الوطنية ، وكل المؤسسات الحكومية أو غير الحكومية إلى التعاطي الحازم والجاد مع التحرشات الجزائرية المستمرة التي تستهدف الدولة المغربية الشريفة و مواطنيها ضد هده الممارسات اللاإنسانية و اللا أخلاقية من طرف النظام الجزائري ، مطالبين الحكومة المغربية إلى تعميق البحث والتحقيق في هذا الحادث الإجرامي، واتخاذ ما يجب اتخاده ضد هذا النظام المعادي لدولتنا الشريفة ومواطنيها .
وننادي كافة المنظمات الحقوقية الوطنية و الدولية للقيام بواجبها في تبني وتتبع هذا الملف ورفعه إلى أعلى المستويات داخل الهيئات الأممية المعنية بحقوق الانسان.
في الختام لا يسعنا إلا تقديم اسمى عبارات العزاء والمواساة لعائلات الفقيدين .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.