اتفاقية تعاون وشراكة بين مؤسسة وسيط المملكة ووسيط جمهورية إفريقيا الوسطى

هشام الصبطي
غير مصنف
هشام الصبطي2 مارس 2023آخر تحديث : منذ 12 شهر
اتفاقية تعاون وشراكة بين مؤسسة وسيط المملكة ووسيط جمهورية إفريقيا الوسطى

تم يوم الثلاثاء بالرباط ، التوقيع على اتفاقية تعاون وشراكة بين مؤسسة وسيط المملكة المغربية ومؤسسة وسيط جمهورية إفريقيا الوسطى ، وذلك على هامش المؤتمر الدولي ، الذي عقدته مؤسسة الوسيط تخليدا للذكرى الـ20 لإحداثها .

وتروم هذه الاتفاقية ، التي وقعها وسيط المملكة ، محمد بنعليلو ، ووسيط جمهورية إفريقيا الوسطى، لورون نغون بابا ، إرساء تعاون مثمر يستجيب لتطلعات الطرفين ويراعي مصالحهما المشتركة.

وقال السيد بنعليلو في تصريح له ، عقب مراسيم التوقيع إن هذه الاتفاقية تتوخى تعزيز التعاون بين المؤسستين ، وتبادل الخبرات ، والحوار حول القضايا ذات الاهتمام المشترك ، مشيرا إلى أن من شأن هذه الاتفاقية تعزيز آليات التعاون الدولي التي تشتغل بمقتضاها مؤسسة الوسيط ، وتعزيز انفتاح المؤسسة على العمق الإفريقي للمملكة ، وذلك من أجل تقاسم ما راكمته من تجارب وخبرات مع الدول الإفريقية الشقيقة.

وفي تصريح مماثل ، أشار السيد نغون بابا إلى أن هذا التوقيع ، الذي يأتي على هامش الاحتفال بالذكرى العشرين لتأسيس مؤسسة وسيط المملكة ، يشكل تجسيدا للعلاقات القائمة بين المؤسستين .

وأضاف أن هذه الخطوة ستمكن من تحديد طرق التعاون وتبادل الخبرات لما فيه مصلحة المغرب وجمهورية إفريقيا الوسطى .

وتنص الاتفاقية على تنظيم أنشطة للتكوين والتأطير ، وكذا زيارات من أجل الدراسة والاطلاع ، فضلا عن التشاور من أجل تنسيق ودعم عمل ومواقف المؤسستين داخل الهيئات الإقليمية والدولية .

وفضلا على ذلك ، يلتزم الطرفان بتمكين بعضهما البعض من الاستفادة مما لهما من علاقات التعاون مع الهيئات الوطنية والإقليمية والدولية ، وإعداد برامج ومشاريع ذات الاهتمام المشترك في مجالات اختصاصاتهما والعمل على تنفيذها .

وقد عرف المؤتمر حضور شخصيات وطنية ودولية وازنة ، ورؤساء الهيئات الدستورية ، وممثلي الشبكات الإقليمية للوساطة المؤسساتية من مختلف القارات ، وسفراء معتمدين بالمغرب ، وكبار المسؤولين من أسلاك القضاء والإدارة ، إلى جانب ثلة من الخبراء والأكاديميين، وممثلي المنظمات الحقوقية والمنابر الإعلامية الوطنية والدولية .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.